7 أخطاء شائعة عند شراء الشقق في تركيا.. تعرف عليها

يقع الكثيرين في العديد من الأخطاء عند رغبتهم باقتناء عقارات وذلك يعود لعدة أسباب، من أبرزها عدم معرفتهم بسوق العقارات التركي لاسيما القادمين إلى تركيا للمرة الأولى بغرض التملك سواءاً كان بهدف السكن أو الاستثمار.

يرى خبراء فيرست إسطنبول أن هناك 7 أخطاء أساسية يقع فيها الراغبون بشراء شقق في تركيا، والتي تتمثل بالنقاط التالية:

1-التقليل من أهمية التعامل مع وكالة عقارية مُعتمدة:

إن أهل الاختصاص سيطلعون المُشتري على كافة الجوانب السلبية والايجابية لسوق العقار التركي، فهناك العديد من المفاهيم الخاطئة التي يصر عليها العملاء عند اتخاذ قرارهم بالتملك وهذا الأمر يجعلهم يقعون ضحية قرارهم بشراء العقار فردياً دون التوجه إلى شركات عقارية مُختصة معللين ذلك بعدم رغبتهم بدفع عمولات، ولكن رغم أن الشركات العقارية تُقدم خدماتها مقابل عمولة إلا أنها تحصل حقوقها من الشركات الإنشائية وليس من المُشتري كما هو شائع وبالمقابل فإنها توفر له خدمات عديدة كالترجمة والاستشارة والنصيحة وأهم من ذلك تأمين خصومات كبيرة على سعر العقار للشراء النقدي أو التقسيط بسبب تعامل الشركات العقارية الدائم مع شركات الإنشاء.

2-التقصير في البحث عن مُختلف جوانب شراء العقارات في تركيا:

قبل شراء العقار لابد من البحث في كل شيء والسؤال عن كل تفصيل يخص عالم العقار في تركيا، فمن المهم جداً فهم واقع السوق وأبرز الفرص المُتاحة لتوفير خيارات ونتائج أفضل تخلق صورة مُتكاملة قبل اتخاذ القرار النهائي بالشراء.

3-شراء عقار في إسطنبول عن طريق الغرباء:

إياك أن تقع في هذا الخطأ خاصةً إذا كنت ترغب بشراء عقار لأول مرة في تركيا، فبكل تأكيد خلال زيارتك الأولى ستبني علاقات مع أناسٍ جُدد سواءاً في الفندق الذي تُقيم فيه أو بتعرفك على أصدقاء أو من خلال تعاملك اليومي مع تجار وموظفي الخدمات وغيرهم، لذلك ننصحك بعدم إخبار أحد عن سبب قدومك إلى تركيا بخصوص شراء عقار ولا تطلب من الغرباء مساعدتك في البحث عن شقتك المُستقبلة لعدة اعتبارات تتعلق بالثقة، إذا كُنت مهتماً بمنطقة معينة وبمشروعٍ بحد ذاته فأقبل على الشراء بطريقة احترافية، اتصل بوكالة عقارية موثوقة ومعروفة وذات سمعة طيبة واستشر اخصائيين عقاريين.

4-اهمال القيام بجولة عقارية للمشروع أو الشقة أو الفيلا:

إن قيامك بجولة عقارية لفحص كل ركن من أركان الشقة التي تريد شرائها في إسطنبول يعتبر أمراً شديد الأهمية، ولا تصدق أبداً من يقلل من أهمية هذا الأمر، صحيح أن الفيديوهات والعروض الإعلانية أصبحت متوفرة بشكلٍ كبير وبدقة عالية ما يجعلك تتجول في العقار وكأنك بداخله ولكن الزيارة الفعلية للعقار والتجول به أمر مهم لمعرفة كافة التفاصيل من جودة البناء والتشطيبات وتوزيع الغرف والأمور الأخرى.

5-عدم تحديد أهدافك في شراء العقار:

وجه لنفسك بعض الأسئلة المهمة قبل تملك العقار حول هدفك من شرائه، وأيهما أفضل لك عقار سكني أم تجاري أم استثماري، وهل ترغب بتحقيق عوائد ربحية على المدى القريب أو البعيد، وما هي المدة التي ترغب فيها باسترجاع رأس المال، إذ أن تحديد الأهداف من شراء العقارات في تركيا سواءاً بعرضها للإيجار أو إعادة البيع في حال الاستثمار أمر ضروري للغاية في تحديد شروط الشراء.

6-الاكتفاء بعروض شراء عقارات في تركيا عبر الانترنت:

إن الإنترنت هو وسيلة بحث رائعة تًمكنك من خلالها الوصول إلى عدة خيارات، إلا أنها للأسف لا تقترح عليك الأفضل دوماً، فمثلاً عند البحث عن شقة للبيع في إسطنبول عبر الإنترنت فإن الخيارات التي تُتاح لك ترتبط ارتباطاً وثيقاً بحجم الكلمات المفتاحية التي كتبتها، وليس بالأهداف التي رسمتها من وراء شراء عقار في تركيا، والخيارات الكثيرة العشوائية ستدخلك في متاهة ولن تجب مع تبحث عنه، على عكس التعامل مع وكيل عقاري يسهل عليك هذه المهمة بشكلٍ كبير.

7-تحجيم مخاطر شراء عقار أونلاين بدون وسيط:

يحجم الكثير بل يقللون من حجم المخاطر التي قد يتعرضون لها في حال الشراء أونلاين دون الاستعانة بوسيط عقاري، فخلال فترة تفشي فيروس كورونا أصبح شراء العقار أونلاين في إسطنبول يتصدر المشهد في السوق التركية، وأقدمت العديد من الشركات العقارية بتوفير الخدمة بالإضافية لتسهيلاتٍ على عمليات الشراء مثل دائرة الطابو التي أتاحت استصدار سند التملك عن بُعد، إلا أن الأمر فتح المجال أمام البعض للتحايل والبيع بطرق غير مشروعة.

Compare listings

قارن